الصفحة الرئيسية  |  من نحن  |  قواعد المشاركة  |  إرسال مشاركاتكم

x

للاشتراك مع رسالتنا الإخبارية أدخل بريدك الإلكتروني







 مواضيع
 من الأرشيف

 قصة النعمان بن المنذر

  ذات يوم شرب النعمان إلى درجة السكر وفقدان الوعي وأمر بقتل نديمه وخليله في محفل الطرب...

منتدى قلمى

يمنحكم الفرصة للنقاش وتبادل الآراء في جو من المودة والإحترام
* في طور الإنشاء *

  مكارم الأخلاق | الهدف من الحياة | العلاقة مع الخالق | الدين
العنوان  
رجل دين سعودي ينهى عن الدعاء بهلاك الكفار
مختارات .. نقل من مو قع بي بي سي العربية   حث رجل الدين السعودي المعروف سلمان العودة المسلمين على عدم الدعاء على الكفار في نهاية صلاة الجمعة.   وقال العودة إن دعاء كهذا حرام إلا في حال تعرض مصالح المسلمين للأذى.   يذكر ان ترديد هذا الدعاء في نهاية صلاة الجمعة في كثير من المساجد في العالم الإسلامي.......
بقلم: Administrator ، التاريخ: 2009-10-04 ، الوقت: 16:08:39
وحدة الجنس البشري
وحدة الجنس البشري حقا إنه حلم الإنسانية وكان غاية كل الأنبياء والرسل، لقد عانت الإنسانية خلال قرون طويلة مضت من تعصبات سواء كانت جنسية أو وطنية أوعرقية وغيرها وكانت جميعها هادمة لبنيان العالم وكيانه وكانت سببا فى ازدياد روح العداء بين الشعوب والأمم وكانت أيضا العامل الرئيسي فى الحروب والمنازعات. وقد .......
بقلم: امال رياض ، التاريخ: 2009-08-24 ، الوقت: 13:30:42
الشر هو نقص فى محبتنا
كل إنسان منا يوجد فى داخله قدر من الشر، وهذا لأنه لم تتهذب فينا بعد غالب أطباعنا. مثلا حب الإنسان لذاته، أي أنانيته، تظهر هذه الصفة عندما يكون هناك ضعف فى إمكانية محبتة للغير فتكون محبته ضالة ضائعة ناقصة من محبة الله وخلقه، فهو يرى نفسه أفضل من غيره وبهذا يشبع طبيعته الفطرية المخلوقة فيه. لذلك الأخلاق ا.......
بقلم: امال رياض ، التاريخ: 2009-08-24 ، الوقت: 13:29:48
قصــــة رائعـــــــــة
 خرجت امرأة من منزلها فرأت ثلاثة شيوخ لهم لحى بيضاء طويلة وكانوا جالسين في فناء منزلها.. لم تعرفهم .. وقالت لا أظنني أعرفكم ولكن لابد أنكم جوعى! أرجوكم تفضلوا بالدخول لتأكلوا.  سألوها: هل رب البيت موجود؟ فأجابت: لا، إنه بالخارج. فردوا: إذن لا يمكننا الدخول. وفي المساء وعندما عاد زوجها أخبرته بما حصل! .......
بقلم: وفاء ، التاريخ: 2009-08-05 ، الوقت: 15:30:48
"حسن النية وطهارة العمل"
 لو أن شخصاً ملك ثروة تفوق تعداد العباد وحسابهم، وشخصاً فقيراً وصل في فقره ومسكنته إلى الدرجة التي وصلها ذلك الغني في غناه. وبمرور الأيام، بالغ ذلك الغني في الإنعام وجهد جهداً في الإكرام، بحيث جعل ذلك الفقير يصل الى درجة غناه، وأصبح هو نفسه مثل ذلك الفقير في بدء حاله. ثم صادف وأن أصبح مديناً وقُبض علي.......
بقلم: وفاء ، التاريخ: 2009-08-05 ، الوقت: 15:30:21
«البدايةالسابق12التالىالنهاية»
الصفحة 1 من 2
إستفتاء
هل وجدت مواضيع قلمي تتلاءم واهتمامات القارئ العربي؟
 
حقو ق النشر محفوظة لموقع قلمي © ۲۰۱۰ - Powered by ITSthe1